الروم الكاثوليك في الأردن

مطران جديد في كاتدرائية جديدة

| 1484 زيارة\زيارات

عمان ، 15 أكتوبر 2007 (ZENIT.org). – ترأس البطريرك غريغوريوس الثالث لحام، بطريرك أنطاكيا والاسكندرية والقدس وسائر المشرق، للروم الكاثوليك ، صباح الثالث عشر من أكتوبر 2007 قداسا احتفاليا مهيبا في كاتدرائية القديس جاورجيوس الجديدة في عمان الأردن، تم فيه رسامة الاب ياسر عياش، مطرانا على أبرشية فيلادلفيا وبترا وسائر شرق الأردن للروم الكاثوليك.


وقد حضر الاحتفال في الكاتدرائية التي تم تدشينها مساء الجمعة الثاني عشر من الشهر الحالي البطريرك ميشيل صباح، بطريرك القدس للاتين وأساقفته المساعدين، والسفير البابوي في الأردن والعراق المطران شوليكات فرنسيس الأسيزي. وعدد من ألأساقفة والكهنة والمؤمنين من مختلف الرعايا والكنائس في المملكة الأردنية الهاشمية ومن خارجها .
وكان السينودس المقدس للروم الكاثوليك قد انتخب الأب ياسر عياش من الأردن مطرانا على أبرشية بترا وفيلادلفيا وسائر شرقي الأردن، خلفا للمطران جورج المر الذي تنحى عن المنصب لبلوغه السن القانونية، في السينودس الذي انعقد في عين تيراز في لبنان من 18 الى 23 حزيران 2007 . فيما صدرت الموافقة البابوية من البابا يندكتس السادس عشر على هذا الانتخاب بتاريخ 27 حزيران 2007.
والمطران الجديد ياسر عياش هو أول مطران أردني يجلس على كرسي مطرانية بترا وفيلادلفيا وسائر شرق الأردن ،
وقد ولد في بلدة شطنا في شمال الأردن، وتلقى دراسته الإبتدائية في مدرسة بلدته و تلقى دراسته الثانويه في المدرسة الإكليريكية في بيت ساحور و تابع دراسته الجامعية في لبنان معهد القديس بولس , ثم أكمل دراسته في روما وحصل على شهادة الدبلوم في الفلسفة و من ثم الدبلوم في اللاهوت و ثم أكمل دراسته العليا وحصل على درجة اللسانس في العلوم الشرقية وقد ارتسم كاهناً في 12/7/1987 ، وعند تعيينه مطرانا ، كان كاهن رعية الروم الكاثوليك في جبل الحسين في عمان.
ويتمتع المطران الجديد بعلاقات أخوة وصداقة مع العديد من الكهنة ، من مختلف الكنائس. ويتمتع بصوت جميل في الترنيم حيث قاد العديد من الجوقات الكنسية، وهو الذي أخذ بركة البابا يوحنا بولس الثاني، ورنم الإنجيل المقدس في القداس الحبري الذي ترأسه البابا في ستاد عمان الدولي في 21 آذار عام اليوبيل الكبير 2000.
وفي بيان انتخابه في سينودس عين تيراز ، "شكر البطريرك غريغوريوس لحام والآباء المطران جورج المر على جهوده الجبارة في خدمة وإعمار الأبرشية طيلة 14 سنة، وتمنوا للمطران الجديد التوفيق وللمملكة الأردنية الهاشمية دوام السلام والازدهار وحمايتها من كل الأخطار".

عن موقع www.abouna.org